Forums of Graduates and Students of Electronics Department at SUST


"" اللهم اغفر لى ولوالدى وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات ""




Forums of Graduates and Students of Electronics Department at SUST

منتدى خريجي وطلاب هندسة الإلكترونيات جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
الساعة الآن
المواضيع الأخيرة
القرآن الكريم على الإنترنت
المتصفحون الآن
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط Forums of Graduates and Students of Electronics Department at SUST على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 المبشرون بالجنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
muhmedhussein
مهندس فعال
مهندس فعال
avatar

عدد الرسائل : 50
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 09/10/2008

مُساهمةموضوع: المبشرون بالجنة   السبت 06 ديسمبر 2008, 3:06 am



مدخل

من مبادئ الاسلام العظيمة وقواعده الخالدة، أنه لا يجوز لأحد ان يشهد لأحد أنه من أهل الجنة على وجه الجزم، ولا أن يشهد على آخر أنه من أهل النار على وجه الجزم أيضاً، إلا ما شهد به الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم وبشر به، لأنه كما قال الله سبحانه وتعالى: (وما ينطق عن الهوى* إن هو إلا وحي يوحى) وذلك كله لاحتمال أن يكون الانسان في أخريات حياته قد هداه الله إلى طريق الايمان والاستقامة فصلح حاله، او أصابته نكسه بدلت مجري حياته فأنحرف. ولهذا قال الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم (إنما الأعمال بالخواتيم) فمن فارق الحياة على هدى وإيمان كان من أهل السعادة، وما كان عكس ذلك فإنما هو من أهل الشقاء والخسران.

يضاف إلى ذلك أن من الحسنات والأعمال الصالحة ما يكفر الله به سيئات عظيمة، لأن تلك الحسنة عظيمة النفع وافرة الأثر، مثل ما كان من السابقين في الإسلام، المبرزين في التضحيات والجهاد حين أسهموا في غزو بدر الكبرى وتلقوا بصدورهم وإيمانهم العميق العدوَّ الأكثر عدداً وعتاداً، فاستحقوا بذلك أن ينالو من الله سبحانه وتعالى درجة عظيمة ميزتهم عن الآخرين، ووساماً يجعلهم في مرتبة البررة المقربين. ولهذا قال فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم:" لعل الله اطلع على أهل بدر فقال: أفعلوا ما شئتم فقد غفر لكم ووجبت لكم الجنة". وهذا يقتضي إن من سنن الله تعالى أن تبقى نتيجة الإنسان سراً بين يدي الرحمن وهو العليم الخبير، ولا يستطيع أي إنسان أن يجزم بنجاة أحد معين أو بهلاكه بناء على مظاهر ورسوم، لأن تلك النتيجة ترتبط بما هو أعمق من المظاهر وهو الإخلاص في العمل والوصول إلى جواهر الإمور وحقائقها. من هذا المنطلق بشر رسول الله صلى الله عليه وسلم هؤلاء العشرة بالجنة، لأن الله أطلع على سرائرهم وعجم عودهم فكانوا من الأطهار الأخير والأبرار، وكانت لهم جميعاً مواقف ساميات من أجل الدعوة الإسلامية وتثبيت قواعدها. وقد تسابقوا في حماية رسول الله صلى الله عليه وسلم والحرص على رضاه، كما تسابقوا في التأسي به والتمرس بأخلاقه السامية حتى كان كل واحد منهم كأنه رسول الله في ناحية من نواحي حياته، وف بعض سماته وصفاته.

إن التاريخ لم يشهد رجالاً عقدوا عزمهم ونواياهم على غاية تناهت في العدالة والسمو، ثم نذروا لها حياتهم عل نسق تناهى في الجسارة والتضحية والبذل كما شهد في أولئك الرموز. لقد جاءوا الحياة في أوانهم المرتقب ويومهم الموعود. فحين كانت الحياة تهيب بمن يجدد لقيمها الروحية شبابها وصوابها جاء هولاء مع رسولهم الكريم مبشرين وناسكين وحين كانت تهيب بمن يضع عن البشرية الرازحة أغلالها ويحرر وجودها ومصيرها جاء هؤلاء وراء رسولهم العظيم ثواراً ومحررين. وحين كانت تهيب بمن يستشرف للحضارة الانسانية مطالع جديدة ورشيدة جاء هؤلاء رواداً وستشرفين.

كيف أنجذ اولئك الأبرار كل هذا الذي أنجذوه في بضع سنين؟ وكيف دمدموا على العالم القديم بأمبراطورياته وصولجانه وحولوه إلى كثيب مهيل؟ كيف شادوا بقرآن الله وكلماتهعالماًجديداً يهتز نَضْرَة ويتألق عظمة ويفوق اقتداراً؟ وقبل كل هذا وفوق كل هذا.. كيف استطاعوا في استطاعوافي مثل سرعة الضوء أن يضيئوا الضمير الإنساني بحقيقة التوحيد ويكنسوا منه إلى الأبد وثنية القرون؟ تلك هي معجزتهم الحقة، وأيضاً معجزتهم تتمثل في تلك القدرة النفسية الهائلة التي صاغوا بها فضائلهم واعتصموا بإيمانهم على نحوٍ يجلُّ عن النظير السابق واللاحق. على أن معجزاتهم التي لم تكن سوى انعكاس متواضع للمعجزة الكبرى التي أهلَّت على الدنيا يوم أذِن الله لقرانه الكريم أن يتنزل، ولرسوله الأمين أن يُبلِّغ، ولمواكب الإسلام أن تبدأ على طريق النور خطاه.

إنهم مُبشَّرون عشرة، ولكنهم ينوبون عن الألوف العديدة والمجيدة من أخوانهم الذين عاصروا الرسول صلى الله عليه وسلم وآمنوا به ونصروه، ففي صورهم هذه نرى صور جميع الأصحاب نرى ايمانهم وثباتهم وبطولتهم وولاءهم لله وللرسول. نرى البذل الذي بذلوا والهول الذي احتملوا والفوز الذي أحرزوا، ونرى الدور الجليل الذي نهضوا به لتحرير البشرية كلها من وثنية الضمير وضياع المصير، عنذلك سنقف على مؤهلات بشارتهم بالجنة.

أما الخلفاء الأربعة فهم طليعة الصفوة المختارة، والكثير من خصائصهم وميزاتهم لا تخفى على قطاع كبير من المسلمين وأما بقيةة العشرة فهم خيار المصطفى صلى الله عليه وسلم ممن أبلوا البلاء الحسن في ميدان الجهاد بلنفس أو بالمال أو هما معاً وسنفرد لكل واحد منهم حلقة نشير فيها لبعض مواقفه الحاسمة حتى نبرز الصورة المشرقة لهولاء الكرام البررة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.elex9.co.nr
muhmedhussein
مهندس فعال
مهندس فعال
avatar

عدد الرسائل : 50
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 09/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: المبشرون بالجنة   السبت 06 ديسمبر 2008, 3:09 am

غداً نواصل مع اول المبشرين بالجنة ابوبكر الصديق (رضي الله عنه).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.elex9.co.nr
 
المبشرون بالجنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Forums of Graduates and Students of Electronics Department at SUST :: المنتديات العامة :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: